جامعة “هيريوت وات” تُعلن عن الفائزين بهاكاثون “البناء المستدام”

Heriot-Watt University TAnnouncing the winnersHackathon “Sustainable Building

شارك فى الهاكاثون متسابقين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عاماً لتقديم تحديات وحلول الإستدامة
منح دراسية بقيمة 15,000 درهم اماراتى لكلٍ من الخمس فائزين
دبي، الإمارات العربية المتحدة في 16 مارس 2022 : أعلنت جامعة هيريوت وات عن الفائزين في هاكاثون "البناء المستدام" الذي اخُتتم مؤخراً وجمع الطلاب والخبراء لمواجهة تحديات الإستدامة في البناء والبيئة المبنية بشكل عام. شهد الهاكاثون الذي أقيم في جناح المملكة المتحدة في إكسبو 2020 ، 78 متقدماً فردياً قدموا أفكاراً مختلفة تعرض التحديات في البيئة المبنية والحلول المقترحة. وصل عشر متسابقين إلى الجولة النهائية ، من ضمنهم خمسة فائزين.

قدم الفائزون الخمسة ، أيوديجي تيفاسي ، وأتسينوخاي أباخومه من نيجيريا ، وجعفر آدم من الإمارات العربية المتحدة ، وشوبانكار غوش ، وأنكيتا جوبتا من الهند ، أفكاراً حول الموضوعات الرئيسية الأربعة للحدث: المواد المستدامة ، واستخدام الطاقة النظيفة ، والتقنيات الذكية ، والتطورات الحضرية. حصل كل فائز على منح دراسية بقيمة 15000 درهم في جامعة هيريوت وات.
كان هذا الحدث جزءاً من الجهود البحثية لجامعة هيريوت وات في تسريع جدول الأعمال لإزالة الكربون من صناعة البناء. يعمل مركز التميز في البناء الذكي (CESC) بجامعة هيريوت وات دبي حالياً مع وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات العربية المتحدة على برنامج إزالة الكربون من صناعة الأسمنت في الإمارات العربية المتحدة. يحدد البحث التحديات التي تمنع إزالة الكربون عن قطاع الأسمنت  يليه التركيز على أربعة مجالات رئيسية: إدارة المواد والنفايات ، وتصاريح ولوائح البناء ، والتقنيات الجديدة ، والتعليم.
قال الدكتور أنس باتاو ، مدير مركز التميز في البناء الذكي (CESC) في جامعة هيريوت وات دبي: "لا تزال البيئة المبنية تشكل مصدر قلق عالمي بسبب تأثير صناعة البناء على الإستدامة. يستخدم ما يقرب من نصف جميع الموارد غير المتجددة التي تستهلكها البشرية في البناء ، مما يجعلها واحدة من أقل الصناعات إستدامة في العالم. مع توقع نمو قطاع البناء في الإمارات العربية المتحدة بنسبة 3.9 في المائة بحلول عام 2025 ، من الضروري للحكومة والصناعة والأوساط الأكاديمية العمل جنباً إلى جنب لمعالجة وتقليل تأثيره على البيئة. كان الهاكاثون خطوة مهمة نحو جمع جيل الشباب معاً على منصة واحدة لإيجاد حلول للتحديات البيئية التي نشهدها الآن وفي المستقبل. قدمت العقول الشابة مشاريع مؤثرة ركزت على مواد البناء والبناء المستدام ، ودعم مستقبل منخفض الكربون ، والأزمة المناخية ، كما عرضت التحديات الحالية والحلول المبتكرة. "
وأضاف "أثناء الانتقال والتوجه العالمي إلى صافي الصفر ، يحتاج قطاع البناء إلى تقليل كمية الكربون بشكل كبير في البنية التحتية والمباني الجديدة ، مما يؤدي في النهاية إلى تقليل تأثيره الأوسع على البيئة. من خلال أنشطة مثل الهاكاثون ، لا يمكننا فقط جمع العقول الشابة معاً ولكن أيضاً إلهامهم ليكونوا مشاركين نشطين وفعالين في خلق بيئة أكثر استدامة ".
تم التقييم والحكم على كل مشروع بناءً على معايير معينة مثل وضوح التحدي وتحديده ، وشرح الحل ، وعرض القيمة والفوائد للمستخدم النهائي ، والإبتكار ، والأصالة ، والميزة التنافسية داخل الصناعة ذات الصلة ، وروح المبادرة ، والتأثير الاجتماعي ، والإبداع.
عرض المتسابق أيوديجي تيفاسي كيف يمكن لإدخال مواد مستدامة مبتكرة مثل الألياف الزجاجية ، والرماد المتطاير ، وخبث الفرن العالي ، والركام الخرساني المعاد تدويره ، وغيرها أن يدعم الاستدامة في البيئة المبنية. كما تناول مشروع المتسابق أتسينوخاي أباخومه توليد النفايات في تشييد المباني والحاجة إلى تتبع مواد البناء والهدم بدقة ، لإدارة بصمات الكربون بشكل أفضل في صناعة البناء وقدم أتسينوخاي الحاجة إلى قاعدة بيانات بلوك تشين لامركزية لتخزين الهوية الرقمية للمبنى والتي يمكن أن تقدم رؤى حول العوامل المختلفة للمبنى التى تدعم إعادة التدوير واستعادة وإعادة استخدام المواد بتوجيه أمثل.
تناول عرض المتسابق جعفر آدم أحد أكبر تحديات البيئة المبنية وهى انبعاثات الكربون الخرسانية. قدم جعفر حالة الجيوبوليمر ، والتي أصبحت شائعة كبديل للخرسانة التقليدية. يفي بالخصائص الأساسية للأسمنت ولكنه مستدام بسبب مرونته في استخدام النفايات والمنتجات في صنعه. تناول المتسابق شوبانكار غوش قضية تنقية المياه في المناطق النائية وعرض حلاً تقنياً طموحاً ومبتكراً يستخدم الأشعة فوق البنفسجية في إزالة الشوائب البيولوجية للمياه باستخدام أنابيب نانو كربونية. بينما نجح المتسابق أنكيتا جوبتا في عرض مواد مستدامة بديلة إضافية يمكن استخدامها في البناء مثل الألواح الهيكلية المعزولة والميسيليوم.
تم تقديم الدعم للطلاب من الموجهين وخبراء الصناعة قبل أن يتم تقييم آخر 10 مستابقين في المراحل النهائية من المسابقة من قِبل لجنة متميزة في الصناعة: محمد هدايات ، رئيس قسم - الاستدامة في شركة "ألبن المحدودة" - مدينة مصدر ، والدكتورة ياسمين نيلسن ، أستاذ مشارك في جامعة هيريوت وات دبي ، ويارا جوندي ، مساعد نائب رئيس  المشتريات المستدامة في شركة الدار العقارية ، ريا جوهر ، رئيس الاستدامة - الشرق الأوسط في بورو هابولد للإستشارات الهندسية والدكتور أنس باتاو.
يجلب CESC من خلال جهوده المستمرة التعاون بين الحكومة والصناعة والأكاديمية وقد كشف النقاب عن سلسلة من الأهداف الطموحة للقطاع ، مما يؤدي إلى صافي انبعاثات صفرية فى صناعة الأسمنت في الإمارات العربية المتحدة بحلول عام 2040. يشمل الشركاء وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية ، المملكة المتحدة قسم التجارة الدولية ، HSBC ، معهد المهندسين المدنيين ، المعهد الأمريكي للخرسانة وجامعة نيويورك أبوظبي إلى جانب كبار المطورين وخبراء البناء.
في دولة الإمارات العربية المتحدة ، سيواصل CESC الجمع بين الحكومة والصناعة والأكاديميين وغيرهم من أصحاب المصلحة من قطاع البناء لاستكشاف التقنيات والأنظمة والعمليات لتحقيق قطاع البناء المستدام الوطني بحلول عام 2040.

– I finish-

About Heriot-Watt University Dubai“:

Heriot-Watt is the first British university to establish a campus in Dubai in 2005, and has established itself as a leading institution in the field of higher education in the United Arab Emirates. It is also one of the leading universities that received five-star accreditation by the Knowledge and Skin Development Authority (KHDA) for two consecutive years 2019 and 2020. Since its establishment in the United Arab Emirates and taking Dubai as its headquarters, Heriot-Watt University – Dubai has proven that it is a pioneer in the field of higher education. The university’s reputation for world-class teaching and pioneering research, along with its strong links with business and industry, has seen it attract a large number of undergraduate and postgraduate students.

Heriot-Watt University Dubai offers a wide range of programs and majors covering both undergraduate and graduate courses. Heriot-Watt Dubai graduates are highly employable and sought after by top institutions and organizations around the world with more than 90% of jobs available at graduate level or within six months of graduation.

Leave a Comment